﴿ وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ ﴾
 
 

 السعي في تزويج المؤمنين 

القسم : بحوث فقهية   ||   التاريخ : 2011 / 03 / 13   ||   القرّاء : 1717

     كثيرة هي الأمثال الشعبية التي تتنافى مع الشريعة الإسلامية والخلق الحسن، ولكنها لكثرة ترددها بين الناس، ولمناسبتها للهوى أحيانا، نجد أن الناس اتخذوها شعارا وحكمة يحتكمون لها في نزاعاتهم، حتى توهموا أحيانا أنها آية قرآنية أو حديثا شريفا، ولا أبالغ في ذلك، فسلوا أنفسكم عن المثل الشائع "كذب المنجمون ولو صدقوا" ألا يعتقد الكثير من الناس أنه آية قرآنية، والبعض يعتقد أنه حديثا شريفا؟ والحق أنه ليس بهذا ولا بذاك، ولكن ليس هذا المثل محل بحثنا، وإنما أردنا الإشارة إلى خطورة تلقف الأمثال دون علاج ودراية.
     أما المثال محل بحثنا فهو مثل في غاية القبح والشناعة، يكف الناس عن فعل أفضل الخيرات وأعظمها، وهو السعي في تزويج المؤمنين، فقد قالوا بالعامية: 
                                                 "امشـــــــي  بجنـــــــازة ولا تمشــــــي بجــــــــوازة"

     فتعالوا أحبتي نطلع على ما قاله المعصومون في هذا الصدد:
     1- عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: "من زوج أعزبا كان ممن ينظر الله إليه يوم القيامة".
     2- قال أمير المؤمنين (عليه السلام): "أفضل الشفاعات أن تشفع بين اثنين في نكاح حتى يجمع الله بينهما".
     3- وعن موسى بن جعفر (عليه السلام) قال: "ثلاثة يستظلون بظل عرش الله يوم القيامة يوم لا ظل إلا ظله، رجل زوج أخاه المسلم، أو أخدمه، أو كتم له سرا.
     4- وعن النبي (صلى الله عليه وآله) ـ في حديث ـ قال: ومن عمل في تزويج بين مؤمنين حتى يجمع بينهما زوجه الله عزّ وجلّ ألف امرأة من الحور العين، كل امرأة في قصر من در وياقوت، وكان له بكل خطوة خطاها أو بكل كلمة تكلم بها في ذلك عمل سنة، قيام ليلها وصيام نهارها، ومن عمل في فرقة بين امرأة وزوجها كان عليه غضب الله ولعنته في الدنيا والآخرة، وكان حقا على الله أن يرضخه بألف صخرة من نار، ومن مشى في فساد ما بينهما ولم يفرق كان في سخط الله عزّ وجلّ ولعنته في الدنيا والآخرة، وحرّم الله عليه النظر إلى وجهه.

     وهكذا أحبتي دعونا لا نلهج بذكر هكذا نوع من الأمثلة قبل أن نتأمل في مضامينها، فإن كل ما يصد عن الخير لسان شيطاني، لا ينبغي لنا أن نتناقله ونشيعه.



 
 


الصفحة الرئيسية

د. السيد حسين الحسيني

المؤلفات

أشعار السيد

الخطب والمحاضرات

البحوث الفقهية

البحوث العقائدية

حوارات عقائدية

سؤال واستخارة

فتاوى (عبادات)

فتاوى (معاملات)

سيرة المعصومين

أسماء الله الحسنى

أحكام التلاوة

الأذكار

أدعية وزيارات

الأحداث والمناسبات الإسلامية

     جديد الموقع :



 المضاربة

 هل يستحب المشي في زيارة الحسين (عليه السلام)؟

 المعاد

 وجوب الإمامة

 عصمة الإمام

 حقانية علي (عليه السلام) بالإمامة

 الأدلة القرآنية على إمامة علي (عليه السلام)

 حديث الغدير

 بقية الأخبار في الإمامة

 إمامة الأئمة بعد علي وأنهم أهل البيت (عليهم السلام)

     البحث في الموقع :


  

     ملفات عشوائية :



 للصلاة وأفعالها

 أنواع الطلاق

 زيارة آل يس لصاحب الزمان (عجل الله تعالى فرجه)

 التوسل

 تعدد المتنجسات

 صيغة اليمين والعهد وشروطهما

 الشك والظن

 ذات عادة وقتية غير عددية لم تر الدم في وقتها

 القضاء والقدر

 التحية بين الرجال والنساء

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

Phone : 009613804079      | |      E-mail : dr-s-elhusseini@hotmail.com      | |      www.dr-s-elhusseini.net      | |      www.dr-s-elhusseini.com

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net